You are currently browsing the tag archive for the ‘بناء بيت’ tag.

كل منا يود أن يبنى منزلا ليسكنه و يشعر فيه بأنه في أرضه و مملكته الخاصة .  كثير منا يفضلون شراء منزل جاهز حسب رغباتهم و إمكانياتهم المادية ، و البعض يفضل بان يبنى منزله على مهل و على حسب توفر الإمكانيات المادية أي على مراحل قد تطول ردحا من الزمن ، و هذا بالضبط ما حدث معي .  و هذه قصتي التي أود أن أحكيها لكم .   و لكي تبنى بيتك يلزمك ما يلي :

-          قطعة أرض طبقا لاحتياجاتك الخاصة و حسب ما يتلاءم مع مواردك المالية .

-          خريطة توضح تصميم المنزل معدة من قبل مهندس معماري بما يقابل رغباتك و احتياجاتك و إمكانياتك .

-          المواد اللازمة للقيام بالمشروع  ، و هذه تشترى جزئيا حسب مراحل التنفيذ .

-          العمالة الفنية و غير الفنية اللازمة للقيام بالعمل ، و هذه أيضا يتم التعاقد معها حسب مراحل تنفيذ العمل .

-          الوقت اللازم لإتمام المشروع .

-          الموارد المالية لجعل كل ما سبق قابلا للتحقيق .

أنا أفترض هنا بأنك تشرف شخصيا  على متابعة و تنفيذ بناء منزلك من إعداد تصميم المنزل مع المهندس المعمارى و حتى الإشراف على مراحل تنفيذ البناء  .  و  من الطبيعي في البداية أن يحوز التصميم المعد على رضا الزوجة طالما أنها ستكون هي سيدة هذا البيت ، و هذا يمكن الوصول إليه بعد عدة بروفات و مناقشات و بعض العراك .  و  بعدها تبدأ في تنفيذ مشروع العمر و بفعل الحماس الزائد المتوفر دائما عند البداية يتهيأ لك أن هذا المشروع هو  البساطة بعينها و أن كل الأمور ستسير على ما يرام ، و بعد حين يظهر لك أنه أكثر تعقيدا مما تصورت ، و بعد حين أخر تظهر لك عقبات لم تكن لك في الحسبان .  و لو كانت سيدة بيتك مثل التي عندي –  و هذا احتمال قوى – فأنك ستقضى وقتا طويلا في الرجوع إلى المهندس المعماري لإعداد تغييرات في التصميم المبدئ بما يتفق مع رغباتها .  من تجربتي الشخصية أعتقد بان النساء يهتمون كثيرا بالتفاصيل الصغيرة  أي الجزئيات ، بينما يهتم الرجال بالتركيز على الوصول للهدف النهائي و لو بالتضحية ببعض  التفاصيل عند التنفيذ .  لعلنا باختصار نود الانتهاء من تنفيذ العمل بأسرع  وقت ، لأننا نحكم على الأعمال بنتائج نهاياتها ، بينما النساء يبدون أهمية قصوى للخطوات الإجرائية المؤدية لنفس الهدف .  و لكننا في النهاية يجب أن نرضخ للقاعدة القائلة بأن النساء دائما يفوزون في أي جدال ، و هكذا فان التعديلات المطلوبة من قبلهن سوف تؤخذ بعين الاعتبار .

و لكن دعني ارجع بك إلى البداية .  قلنا أننا لكي نبنى منزلا فأننا نحتاج إلى: قطعة أرض ، خريطة هندسية ، مواد بناء من حديد و اسمنت و رمله و خشب … الخ ، عمالة فنية و عمالة غير فنية ، و فوق كل شي الموارد المالية .  و مواردنا المالية هي التي ستقرر مكان و سعة الأرض ، و حجم و شكل و جمال البناء الهندسي الذي ننوى بناءه ، و أيضا جودة المواد و نوعية العمالة الفنية المنفذة للمشروع .  و منذ بداية رسم تخطيط مكان القواعد على الأرض و بداية حفر مكان القواعد تبدأ في اكتشاف اصطلاحات جديدة و ضرورة القيام بأعمال قبل البدء في أعمال لاحقة و هذه تبدو كأنها تتوالد من ذاتها ، أي قبل القيام بالعمل – 1 – مثلا يجب القيام بالعمل – ما قبل 1 – لكي يستقيم العمل – 1 – .  و يبدأ الحداد في العمل لإعداد شبكات حديد الخرسانة المسلحة ، ثم يأتي النجار الذي يعد تشكيلات الخشب التي ستصب فيها الخرسانة المسلحة ، ابتداء من القواعد ثم الأعمدة الخراسانية و السلالم ، و انتهاء بأعمال السقف الأول ، إذا كان البيت من عدة أدوار .  ثم يجئ دور البناء الذي يجرى التقسيمات حسب الخريطة ، و مع إتمام بناء الهيكل الخرسانى و بناء الحوائط يبرز أمامك البناء الاساسى حسب الخريطة و تنظر أمامك و أنت  تشعر بالفخر ، و لكنك لا تدرى بأن متاعبك لم تبدأ حقيقة بعد .  لأنك حالما تبدأ في أعمال التشطيبات ، تشعر بأنك أن أردت الإشراف فعليا على هذا العمل فيلزمك التفرغ له ، كما أنك ستشعر بالاحتياج إلى طابعة نقود تحت الطلب !   و لابد هنا من استشارة سيدة البيت و العمل بما ستبديه من أراء لان التشطيبات هي التي ستعطى الشكل النهائي للبيت .

 البداية

باختصار فأنك إن أردت بناء بيت و الإشراف على البناء شخصيا فأنك يجب أن تتعلم أسلوب التفاوض على الأسعار و أن تكتسب ثقافة و اصطلاحات أعمال البناء و أن تعرف كيفية تسلسل هذه الأعمال ، و أن يكون رصيدك المالي لكل عمل جاهزا قبل الشروع في العمل حتى توفى الناس حقها ، و أن تتعود على القيام بالأعمال اليدوية كأي عامل عادى يعمل بيديه ، و أن يتعود جميع أفراد عائلتك على القيام بالأعمال اليدوية الشاقة لمعاونتك عند الضرورة  .  و ستتعرف على أن السوريين و الفلسطينيين في بنغازي هم الأجود في أعمال الخرسانة ، و أن المصريين هم الأجود في أعمال البناء و النجارة  و العمالة العادية ، و أن أهالي الفور السودانيين هم الأحسن في الحراسة ، و أن الفلسطينيين هم الأجود في أعمال السباكة و السيراميك ، و أن الليبيين هم الأفضل في أعمال الكهرباء ، و ستتعامل مع عراقيين ممتازين في أعمال الحدادة و المشغولات المعدنية .
.

 النهاية

 و إذا كانت مواردك المالية محدودة – مثل مواردي – فان الوقت هنا ليس من الأهمية القصوى ، فقد استغرق بناء بيتي على مساحة 300 متر مربع ، بقرض عقاري إضافة إلى ما استطعت توفيره مدة اثنا عشر عاما .  و لكن النتيجة كانت شيئا يستحق التعب و المعاناة ، فأنك ستشعر في النهاية أنك في مملكتك الخاصة و ترتاح للأبد من مشاكل السكن في العمارات ، و كجائزة أخيرة فانك تستطيع تحديد موقعك على الخريطة من الفضاء الخارجي باستعمال  Google Earth  !

الارشيف

  • 155,054 hits
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.