كان يوم أمس يوما ربيعيا رائعا و بديعا .  و خرج معظم  أهالي مدينة بنغازي ، لملاقاة الربيع و للتمتع بهذا الطقس الغير اعتيادي و هم المتعودون عادة على العجاج و القبلي و موجات الحر الرهيبة .   خرجوا إلى المناطق الخضراء المحيطة بالمدينة مثل القوا رشة و طريق العقورية ، و كثير منهم ذهبوا لمرتفعات الرجمة و غوط السلطان ، و البعض ذهب أبعد من ذلك إلى طريق تاكنس / سلنطة ، و اقل من ذلك ذهبوا إلى الجبل الأخضر و حتى وادي الكوف و شحات .

turkishfort.jpg

mosaic.jpg

chiracwashere.jpg

 شيراك كان هنا …

كنت متفقا مع صديق لي مع عائلتينا للذهاب للجبل الأخضر معا هذا اليوم ، و أستقر اتفاقنا في النهاية على الذهاب لقصر ليبيا الذي يبعد حوالي المائتى كلم شرقا من بنغازي في الجبل الأخضر لزيارة المتحف الموجود في القلعة التركية هناك و الذي يحوى بدوره فسيفساء رائعة من العصر البيزنطي ، وبعد ذلك نختار مكانا نزرد فيه .  و زرنا المتحف و التقينا مع الشاب المخلص لعمله عمران من الشرطة السياحية و الذي رافقنا خلال الزيارة و أجاب عن أسئلتنا و كله   أدب و ذوق ، و أحب أن أقول  أن هذا المكان كان من أحسن الأماكن السياحية إلى زرتها في ليبيا نظافة و عناية .

spring1.jpg

spring2.jpg

أكملنا زيارة المتحف – القلعة و بعدها اتجهنا شمالا ، حيث كان هناك طريق زراعي جيد يتجه حتى شاطئ البحر ، و انتهى بنا المطاف قبل البحر في منطقة تدعى باسم – جرجرامه – حيث زردنا و تغذينا و تمتعنا بمناظر الطبيعة ، و تذكرنا قول الشاعر … أتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا .. من الحسن حتى كاد أن يتكلما،   و استنشقنا من الهواء النقي ما نرجو أن يكون كافيا لنا لعدة أيام ، و في النهاية رجعنا للطريق و الزحمة و بنغازي ، و من زحمة الراجعين إلى بنغازي و طريقة بعضهم في قيادة السيارات لا يسعني إلا أن أتمنى سلامة الوصول لكل الزاردين .

spring3.jpg

latelunch.jpg