صديقي بن … يحب الزهور و الورود ،  و هو يقضى وقتا طويلا – رغم مشاغله العديدة  في العمل – فى العناية بحديقته الرائعة ، فهي بالنسبة له ملاذا من التوتر و الانقباض النفسي ، و تجديدا للنشاط و الحيوية .  و في كل سنة في هذا الوقت تأخذ حديقته شكلا مميزا و جميلا يشرح الخاطر و يبعث السرور في النفس .  انك ترى جميع الألوان و زهورا تجهل حتى اسمها قد تفتحت و أينعت و حان قطافها ….. هذه بعض الصور من حديقته ، و مرحبا بفصل الصيف …