نزل الفارس عن صهوة جواده

نظر أمامه ، نظر وراءه ، و تفقد رفاقه .

التفت إلى فرسه و فك اللجام ،

خاطبها قائلا : الوداع يا رفيقة الدرب الطويل،

في نهاية هذا اليوم قد ألقاك و قد لا ألقاك .

” بعد اليوم ما عاد فيه ركوب ، و لا ليك بعد اليوم صاحب ،

الصاحب اليوم يا يعيش عزيز ، يا يدوسوه الطليان بالكراهب * “

التفت الفارس إلى رفاقه ، و قال :

اليوم يحلو الموت ، فمرحبا بلقياه .

و أقتعد الأرض ، و ربط ساقيه مع فخذيه بحبل .

أخذ بندقيته ، صوبها نحو الأعداء ، و قرأ الشهادة .

  

* الكراهب باللهجة الليبية تعنى الآليات المتحركة أو السيارات .