فى خريف كل سنة تمر طيور مهاجرة كثيرة بمدينة بنغازي حيث توفر البيئة المحيطة بها مكانا ملائما لهذه الطيور من بحيرات و سبخ عديدة .  و منذ سنتين قرأت قصة ميرجا العجيبة التي كانت تهاجر من فنلندة إلى الكاميرون ثم تعود لموطنها الاصلى  كل مرة .  فما هي قصة ميرجا؟

ميرجا  أنثى عقاب نسارى فنلندي ولدت فى سنة 2002  و وسمت بالرقم M-48905   ، و أعطيت هذا الاسم فى شهر يوليه من نفس السنة ، كما علق بها جهاز إرسال لاسلكي يزن 30 جرام يعمل الطاقة الشمسية يرسل ذبذبة إلى القمر الاصطناعي أينما كانت .   و فى شتاء سنة 2002 سجلت الأجهزة التي تتابع ميرجا بأنها غادرت فنلندا و طارت عبر بولندا و جنوب المجر حتى اليونان فى 7 أيام قاطعة مسافة 2590 كلم فى أقل من 7 أيام ، و فى اليونان استقرت لحوالي خمس أسابيع و نصف ،  عبرت بعدها البحر المتوسط إلى الشاطئ المصري ، ثم طارت عبر ليبيا إلى حدود تشاد  قاطعة مسافة 2177 كلم من الساحل المصري إلى جنوب الصحراء فى أقل من أسبوع .  طارت ميرجا عبر تشاد من الشمال إلى الجنوب حتى وصلت الكاميرون حيث استقرت قرب خزان مياه تيباتى و هنا كانت قد قطعت مسافة 6842 كلم  فى مدة 60 يوما ، بمتوسط سرعة 114 كلم / 24 ساعة ، و بسرعة طيران فعلية خلال ساعات الطيران تقارب 311 كلم/ساعة ، و باحتساب فارق مسافة زائد  10 % لكون هذه الرحلة هي أول رحلة لها .  و قضت ميرجا شتاء 2002/2003 مابين خزان تيباتى و ضفاف نهر موينوم بالكاميرون عبر مساحة 500 كلم مربع.

بقيت ميرجا بموطنها الجديد خلال فصلى الصيف و الخريف لسنة 2003 .  فى ربيع سنة 2004 غادرت ميرجا نهر موينوم فى 2 ابريل فى رحلتها الربيعية الأولى نحو الشمال و طارت عبر تشاد و جزء من السودان ثم الصحراء الليبية حتى وصلت اليونان بعد 11 يوما ، و من هناك طارت عبر تركيا عابرة بحر مرمره إلى بلغاريا و كوسوفو ثم رومانيا و بولندا ، و بعد ذلك باتجاه شمالي إلى فنلندا حيث وصلت إلى موطنها الاصلى قاطعة مسافة 9286 كلم فى مدة 62 يوما .

فى 18 يونيه من سنة  2004 غادرت ميرجا خليج فنلندا و طارت فوق دول البلطيق و روسيا البيضاء و بولندا و اكرانيا و وصلت إلى صربيا فى البلقان مع أول أغسطس .  و عند وصولها إلى شمال بلاد اليونان مكثت هناك خمسة أسابيع و نصف مثل هجرتها الأولى  منذ سنتين .  و فى صباح يوم 18 سبتمبر وصلت الإشارة على أنها فى الساحل الليبي ، و طارت بعدها عبر ليبيا حتى وصلت إلى جبال تيبستى فى الجنوب بعد ثلاثة أيام و منها طارت عبر النيجر فى اتجاه نيجيريا .  و من ذلك التاريخ و حتى نهاية شتاء سنة 2005 بقيت ميرجا تتغذى على سمك أنهار غرب إفريقيا بين نيجيريا و غانا و بنين ، و يوم 4 فبراير من سنة 2005 كانت على ضفاف نهر موينوم فى الكاميرون حيث غادرت نفس المنطقة فى اتجاه فنلندة منذ عشرة أشهر مضت .

فى هذه المرة بقيت ميرجا شهرين فقط فى مقر هجرتها الشتوية حيث جاءت الإشارة بمغادرتها الكاميرون يوم 31 مارس من سنة 2005 .  و هذه المرة طارت ما بين تشاد و دارفور شمالا و عبرت الساحل الليبي فى اتجاه تركيا و اليونان حتى وصلت فنلندا فى 13 مايو و بقيت هناك حتى موسم هجرتها الثالثة فى خريف سنة 2005 .

اكتسبت ميرجا خبرة فى السنتين السابقتين و ظهر هذا واضحا فى موسم الهجرة الثالثة الذي قضت فيه ميرجا حوالي خمسة أشهر من شتاء 2005/2006 على ضفاف نهر موينوم فى الكاميرون حيث أصبح مستقرا لها .

مع الأسبوع الثاني من شهر مارس سنة 2006 غادرت ميرجا الكاميرون فى اتجاه تشاد و عبرت ليبيا فى اتجاه خليج سرت ، حتى طارت فوق الجبل الأخضر و وصلت لساحل المتوسط يوم 27 مارس .  عبرت ميرجا المتوسط و طارت عبر البلقان و اكرانيا و روسيا و دول البلطيق .  وصلت الإشارة الأخيرة من مرسل ميرجا يوم 12 مايو 2006 الساعة 13:07 بالوقت المحلى فى استونيا ، و كل ما نعرفه هو التخمين بأن يكون المرسل قد توقف عن الإرسال ، أو أنه سقط فى المياه أثناء صيدها السمك ، و لكنه مكننا بأن نتابع مسيرة سنوات قليلة من أنثى عقاب نسارى لا تعترف بالحدود .

 

 

المصادر:

قصة ميرجا

مسار طيران ميرجا من القمر الاصطناعي

Mirja

Mirja