ما بدأ صباح الأمس مثل عاصفة رملية عادية تحول مع ساعة الظهر إلى عاصفة هوجاء ذات لون أحمر لعلها الأشد قوة و الأسوأ التي شاهدتها ببنغازي هذه السنة .  انعدمت الرؤية ، و أضيئت مصابيح الشوارع ، و أقفلت المحلات التجارية، و فرغت الشوارع من المارة بينما كانت السيارات القليلة الموجودة على الطريق تساق ببطء شديد مع إضاءة مصابيحها و إشارات الخطر ، و تابعت إذاعة بنغازي المحلية توجيه التحذير إلى السائقين حوالي بنغازي في مثلث ما بين المقرون  ، و سيدي خليفة ، و سلوق .   تسربت الرمال الدقيقة الحمراء في كل مكان ، بل و أصبحنا كمن يسبح في بحر أحمر .  في الطريق من العمل إلى البيت ، الثالثة بعد الظهر ، كنت كمن يسوق سيارته في ليل ضبابي تحت الأضواء الحمراء ، مع الفارق ، فلطفا يا رب . و الحمد لله، في ساعة ما بالليل سقط المطر .

cimg13452

 cimg1354