dunbaradvert

لأمريكا عدة أوجه .  و يغلب عندنا النظر إلى وجهها القبيح المتمثل في سطوة المال و مصانع الأسلحة و أدوات الحرب الفتاكة ، و اللوبي الصهيوني ، و ما نتخيله لهوان كامن فينا نتيجة للجهل و التخلف من كرهها لنا و تحيزها ضدنا كعرب و مسلمين .  هناك وجه آخر لأمريكا ، هناك وجه مشرق ، وجه استطاع فيه مواطن امريكى ذو جذور افريقية من الوصول إلى أعلى منصب قيادي فيها رغم كونه غير أنجلو سكسوني ، و لا من ملوك المال و لا الصناعة فيها .

هناك قصة نجاح لإفريقي آخر مضى عليها أكثر من مائة عام ، تلك هي قصة الشاعر الامريكى الأسود ذو الأصول الإفريقية الكاملة بول لورنس دنبار .  كان والداه عبدان سابقان ، و بعد ولادته في مدينة دايتون في أوهايو سنة 1872 بسنتين التحق أبوه بالجيش الامريكى الشمالي محاربا في الفيلق الملون لأجل تحرير عبيد الجنوب .  ربت أمه أولادها الأربعة لوحدها و عانت في سبيل ذلك الكثير .  عملت غسالة لعائلات دايتون الموسرة ، و علمت أطفالها ما توارثته من ثقافة افريقية تتمثل في الغناء و القصص و بعض الشعر كانت تسمعه من سادتها البيض عندما كانت عبده .  و بدأ شاعرنا في حفظ و إلقاء الشعر منذ السادسة من عمره .  و عندما عملت أمه لعائلة الأخوان رايت ( اللذان سيصبحان فيما بعد مخترعا الطائرة ) أصبح شاعرنا صديقا لهما، و ذهب معهما إلى مدرسة دايتون الثانوية حيث كان التلميذ الزنجي الوحيد فيها .

و رغم اضطرار دنبار للعمل مع الدراسة فقد تفوق في مدرسته و كان عضوا في فريق المناظرة المدرسي ، و محرر الصحيفة المدرسية ، و رئيسا للفريق الادبى بها .   و مع عمله كعامل مصعد بإحدى عمارات مدينة دايتون فقد بدأ يكتب للصحف المحلية ، و كون لنفسه صيتا أدبيا و أعترف به ككاتب محلى .

و بعد أن مهد له مدرس سابق بأن يلقى بعضا من شعره أمام الجمعية الأدبية الامريكية أثناء اجتماعها في دايتون استرعى انتباه الوسط الادبى في ولاية الينوى مما شجعه على طباعة ديوانه الأول مع عيد ميلاده العشريني في سنة 1892 .  تحمل نفقات الطباعة من جيبه و دفع للناشر من عمله كعامل مصاعد ، و كان يبيع كتابه أثناء عمله بدولار واحد لمن رغب من مستعملي المصعد .

و هكذا بدأت قصة نجاح زنجي أسود و أستمرت عندما حاز ديوانه الثاني على القبول على المستوى الوطني .  سافر بعدها شاعرنا إلى انجلترا في سنة 1897 لإلقاء شعره في لندن و عبرت شهرته معه المحيط ، بعد قبوله في مهد اللغة الانجليزية و حارسها العتيد .

توفى الشاعر بسبب مرض عضال عن ثلاث و ثلاثين سنة ، و بقى شعره حيا بعده .  كان شعره إنسانيا يحكى عن معاناة الإنسان ضد الظلم و الغبن ، و عبر عن ألام شعبه و توقهم للحرية و الانعتاق و المساواة ، و لم يكن معبرا عن عنصرية مضادة .  كان شعرا دافقا بمعاني الحياة التي يتوق لها الإنسان بغض النظر عن اللون أو العرق .  كتب دنبار الكثير من القصائد باللغتين العامية و الفصحى ، و المقالات و القصص القصيرة و الروايات، و هذه بعض مختارات من قصائده .

 

About Love and Happiness

 

A Golden Day

 

I Found you and I lost you,

All on a gleaming day.

The day was filled with sunshine,

And the land was full of May.

 

A golden bird was singing

Its melody divine,

I found you and I loved you,

And all the world was mine.

 

I found you and I lost you,

All on a golden day,

But when I dream of you, dear,

It is always brimming May.

 

 

Of Changing Times

 

Old

 

I have seen peoples come and go

Alike the Ocean’d ebb and flow;

I have seen kingdoms rise and fall

Like springtime shadows on a wall,

I have seen houses rendered great

That grew from life’s debased estate,

And all, all, all is change I see,

So, dearest God, take me, take me.

 

About Freedom

 

Sympathy

 

I know why the caged bird beats his wing

Till its blood is red on the cruel bars;

For he must fly back to his perch and cling

When he fain would be on the bough a-swing;

And a pain still throbs in the old, old scars

And they pulse again with a keener sting –

I know why he beats his wing!

 

About Heaven and Hill

 

Theology

 

There is a heaven, for ever, day by day,

The upward longing of my soul doth tell me so.

There is a hell, I’m quite as sure; for pray

If there were not, where would my neighbours go?

 

 About singing

 

The Poet and his Song

 

A SONG is but a little thing,
And yet what joy it is to sing!
In hours of toil it gives me zest,
And when at eve I long for rest;
When cows come home along the bars,
And in the fold I hear the bell,
As Night, the shepherd, herds
his stars, I sing my song, and
all is well.

 

 

About himself

 

THE POET

 

He sang of life, serenely sweet,

With, now and then, a deeper note.

From some high peak, nigh yet remote,

He voiced the world’s absorbing beat.

 

He sang of love when earth was young,

And Love, itself, was in his lays.

But, ah, the world, it turned to praise

A jingle in a broken tongue.

 

From his poem, “We Wear the Mask”, he cried

 

We smile, but, O great Christ, our cries To thee from tortured souls arise.

We sing, but oh the clay is vile Beneath our feet, and long the mile;

But let the world dream otherwise, We wear the mask! ”