أثناء مروري ببعض المدونات العربية جذب انتباهي هذا العنوان ” ويكيبيديا العربية و حملة الألف مقالة !” بمدونة التقنية بضغطة زر ، و الذي جاء فيه بأن هناك حملة لتزويد ويكيبيديا العربية بألف مقالة إضافية حتى تصل عدد مقالات الموسوعة إلى 100 ألف مقالة ، لإثراء المحتوى العربي .

و هذا ذكرني بالإحباط الذي ألاقيه كلما حاولت البحث عن معلومات ذات طابع تخصصي في الشبكة العالمية باللغة العربية ، فكل ما أجده لا يتعدى عن كونه سطحيا أو غير ذي قيمة .  تجد الكثير من المواقع العربية و لكن أكثرها يختص بالمنتديات الاجتماعية و تبادل المجاملات و القصص الطريفة ، و بعضها الآخر ديني صرف ، أما عن العلوم بأنواعها التطبيقية و النظرية الإنسانية فهناك فقرا شديدا حيالها مما يضطرك للبحث عنها بلغة أجنبية تجيدها و غالبا ما تكون الانجليزية .   فما هو موقع اللغة العربية بالضبط في العالم الرقمي  ، و محيط المعرفة الرقمية ؟

في تدوينه سابقة للمهندس أمجد قاسم بعنوان ” اللغة العربية و الفجوة الرقمية ” و طبقا لإحصائيات الاسكوا التابعة للأمم المتحدة ، فان ، ” العدد الكلي العالمي للصفحات على الانترنت يبلغ حوالي 40 مليار صفحة، وهذا الرقم في تزايد مستمر في كل لحظة، وأن نصيب الصفحات العربية يبلغ حوالي 40 مليون صفحة فقط ، أي بنسبة 0.1 % من مجمل الصفحات الكلية ……. وتدل الدراسات أيضا، أن نسبة العرب الذين يستخدمون شبكة الانترنت بلغت حوالي 13.6 في المائة، بينما نجد أن مستخدمي الانترنت في الدولة العبرية يتجاوز 66 في المائة، ناهيك عن الضعف الشديد في محتوى صفحات الانترنت العربية والتي تعتمد بشكل كبير على نشر ما تجود به وكالات الأنباء العالمية دون تدقيق، كما تعتمد على إعادة نشر ما نشر سابقا في مواقع مختلفة على الشبكة العنكبوتية.”

و في مقال أخر كتبه د. حيدر فريحات تحت عنوان ” قانون اللغة العربية و التقنية الحديثة ” و نشره مركز تكنولوجيا المعلومات الوطني الاردنى ، جاء بأنه حسب الإحصائيات العالمية المنشورة ، فان ” اللغة الانجليزية تتصدر اللغات الأخرى من حيث عدد الصفحات المنشورة على الانترنت حيث تشكل ما نسبته (68.4%) من مجموع الصفحات المنشورة تليها اللغة اليابانية وبنسبة (5.9%) واللغة الألمانية بنسبة (5.8%) واللغة الصينية بنسبة (3.9%) واللغة الفرنسية بنسبة (3%) واللغة الاسبانية بنسبة (2.4%) واللغة الروسية بنسبة (1.9%) تليها اللغة الإيطالية والبرتغالية والكورية بنسبة (1.6%) و (1.4%) و (1.3%) على التوالي، ويشير التحليل السابق على أن اللغة العربية لا تعتبر من ضمن اللغات العالمية العشر ذات المحتوى الأعلى على الانترنت بالرغم من أن اللغة العربية تأتي عالمياً ضمن اللغات الست الأولى من حيث عدد الناطقين بها، وفيما يتعلق بنسبة استخدام الانترنت من الناطقين باللغة العربية فإنهم يشكلون (0.89%) من مجموع مستخدمي الانترنت في حين أن سكان العالم العربي يمثلون (5%) من مجموع سكان العالم مما يدل على أن نسبة المحتوى العربي ونسبة المستخدمين العرب على الانترنت لا تزال متواضعة بكافة المقاييس. “

و في تدوينه لحبيب عبد الرب سروري بعنوان : ” اللغة العربية في الزمن الرقمي : ست فجائع ، و ثلاثة مقترحات ” نجد رسما للخارطة المأساوية لخواء اللغة العربية في الزمن الرقمي ، فهل سنفيق يوما بهذا الخواء و نحاول إصلاحه طالما أن المعرفة هي طريق القوة ؟