إذا تخيلت سفينة طولها 108 مترا و وزنها 700 طن طولي ، و لها شكل ملعقة أكل ، و باستطاعتها أن تغطس من جانبها الخلفي الذي يماثل يد الملعقة حتى يصبح قسمها الامامى واقفا على المياه كالبرج ، و يحدث هذا عن طريق ضخ مياه البحر في خزانات قسمها الخلفي البالغ 300 قدم طولا و بعد حوالي عشرين دقيقة تصبح هذه السفينة كأنها واقفة عموديا في المياه و قسمها الامامى بعلو خمسة أدوار فوق سطح المياه .  و عندما تنتهي السفينة من مهمتها العلمية  يضخ الهواء المضغوط في خزانات المياه ، و بما أن الهواء أقل كثافة من الماء فان السفينة ترجع طافية فوق سطح المياه . إذا تخيلت ذلك فهذه هي السفينة الأمريكية المنقلبة لغرض الأبحاث البحرية .  الشئ الآخر الذي تتميز به هذه السفينة هو أنها بلا محرك بل يجب أن تقطر من مكان لأخر !

 

The FlIP research vessel -Floating Instrument Platform

1

2

3

4

Sources :

Flipping for Science … Here ..

Ship technology … Here .

Advertisements