جاءتني ورقة من الاستاذ محمد الساعدى بعنوان ” المشعثين المغبرين ” .  الورقة من وحى تلك الأيام الرهيبة التي عاشها شعبنا فى برقة و البطنان خلال سنوات الاحتلال الايطالي من 1929 الى 1934 ، حيث جمعت قبائل البدو الرحل فى معسكرات اعتقال حتى لا تمد يد العون لعمر المختار و رفاقه .  مكان الأحداث التي يكتب عنها الكاتب هو عين الغزالة أو نواحيها ، و هذا المكان يقع – ما بين مدينتي درنة و طبرق –  و قد خصصه غراتزيانى للتجميع المبدئي لقبائل العبيدات قبل ترحيلهم الى معسكر العقوبات فى البريقة و العقيلة .  و لقدوم ذكرى ” يوم الحداد ” الذي سيحل علينا بعد عدة أيام ، استأذنت صديقي لنشر ورقته فى مدونتي و سمح لي مشكورا بذلك وفاءا لهؤلاء المشعثين المغبرين ، منهم من ابعدوا و منهم من قضى نحبه على أعواد المشانق أو فى ساحات القتال ،  يوم أن كان للوطن معنى لعله غير معنى هذا اليوم .

كتب محمد الساعدى :

لاح له عند مد البصر صرح أو بناية قديمة تعتلى ربوة ناتئة بعض النتوء .  تمتد الربوة فى طرف من حيث أتى و تنهد فى الطرف الأخر حيث يتجه .  لعله قصد بموقع الصرح هذا أن يشرف على ما بعده من سهوب فيجعل مسافة كبيرة منها تحت مرمى البصر .  كان ظن الصرح القديم ذلك بعضا من خرائب أو صيرة قديمة أو أثر من إحدى قرى الغابرين ، الى أن بدا عند الاقتراب منه أكثر جسامة و أقرب أطرافا .

تصعد الربوة من جهة منخفض يحاذيها حتى بلغ الصرح فوجده مختلفا عما عهده من خرائب و قرى قديمة غابرة ، فليس ثمة بئر يتوسط المكان و لا أثر لكسر الفخار من أولئك الناس الذين كانوا يوما هنا يتعيشون فعلم أن هؤلاء جاءوا ليسودوا و ليس ليتعيشوا .  يقابله عند واجهة المدخل نقش رسم بكسارة الحجر ، نضدت فى صنعة و مهارة حتى يميز الناظر إليها صورة حيوان بين الكلبة و اللبوة ترضع صغارا ليسوا من جنسها بل صغارا آدميين .

فى الساحة الخارجية يتوسط أثر و فتات من خشب لوتد ضخم أو ما بقى من عمود يغور و ينغرس فى الأرض ، ربما كان يوما سارية علم و بيارق .  حاول أن يتخيل ما كان لون البيرق أو العلم الذي رفعته السارية و كم رفرف عليها و أي ريح لامسته و فردته و كم سمعت السارية صامتة من هتاف و نده و عسكر و نعوت و تحقير و تعظيم .  و يوحى المكان من داخله بما كان عليه من جسامة و علو و ما تزال مواضع فيه على قدر من المتانة فلا شك أن القوم يحسنون صنعة البناء .  جاس فى الأرجاء و وجد الجدران القديمة تزيد فى مواضع عن ارتفاع فارس على جواده .  و فى موضع واسع من المكان نتئت من الجدران بقايا حلقات معدنية لعله اصطبل خيل أو حضيرة هجن .

تذكر ما كان سمعه عن أولئك الخيالة و الهجانة و كيف كان الناس يتقون أذاهم و لا يجدون أنفسهم ندا لهم أو لسيدهم و لا حيلة لهم أن يشكوهم لأحد أو يختصمونهم عند قاض عدل من غير جنسهم .  صار يفكر كيف وطن الناس أنفسهم على مهادنتهم و موالاتهم بل و الانضمام إليهم لينالوا قوتهم أو يأمنوا على عيالهم و كيف ألفوا أن يوالوا و يطيعوا و يذعنوا و يغالوا فى طاعتهم و فى إذعانهم .  ثم كيف أن لم يفعلوا ذلك صب عليهم الغضب و  قاسى العذاب فيحرق زرعهم و يهلك ضرعهم و تضبح فيهم الطقطاقة تنثر حبا تسمع الأذن أزيزه و لا تبصره العين إلا فيما يتخطف من الناس .  يصرع الحب من يصيب فينبثق الدم ممن يصرعه كدم الشاة يسيل على الأرض برهة حتى إذا ما أجتمع مع ساخن التراب أو بارده ذهبت رغوته و زبده و تخثر و دكن لونه و حال من الوقت أسود يجف بعدها و يتقشر و تذروه الرياح مع سف التراب .

حضر له بعض أسماء ممن سمع عن منيتهم فخال نفسه يتعرف على أخر مكان وطئوه و أخر مرأى رأوه و أخر نفس شهقوه .  هناك رمى ( سعد ) بالرصاص و جيء به محمولا على غرارة فما وصلوا به بيته إلا و كانت الغرارة قد ارتوت و صار الدم يرشح منها فدفنوا الغرارة معه .  و لعل فى مكان أخر توجد زيتونة ( صالح ) حيث علق على نصفين .  ذكر أسماء أخرى و أماكن أخرى فلعله غير بعيد أردى ( على ) و أردى رفاقه التسعة و بقيوا حيث أردوا و لا تكاد تجد لأحد منهم قبر أو شاهد .  حضره نوح النائحات و نديب الندابات:

هابا عللى منا غابوا   من غيبتهم ما ننهابو

كلمهم عاكس لشناب   و هم ما هابوا       عالزينة تمو يزابو

هابا يا رقاد الناب  رمايا و ادماهم سكلاب

فى ناحية أخرى من المكان وجد أثرا من جذعين متباعدين كابتعاد قوائم باب أو مدخل ذي اتساع ، لكنها كانت فى ركن لا يصح فيه باب أو مدخل ،  تبين عندها ما بقى من درج لمصطبة أو منصة بين القائمين ، فشعر برهبة هذه البقعة أكثر من غيرها و وجد نفسه يخلع نعليه إذ يستحضر ما تحكى عنه العجائز يذكرن كيف كان الرجال يصعدون المكان مكتوفي الابدى ، و كيف يعلقون من رقابهم و يلفظون أخر أنفاسهم فتتدلى أجسادهم تنتفض برهة ثم تهمد بلا حراك .  تذكر ما كان سمعه عن ( الطيف ) ، قال لعله فى مكان كهذا المكان ينقطع به الحبل فيهزئ من شانقيه و يقول قولته الشهيرة ” غير عليك حكومة حتى احبالها بايدات ” .

حسب ما سمع و لم ير عن ذلك الزمن الذي انقضى أن مثل هذا الصرح عشرات كما أن الآلاف قد قضوا ، و سالت دماءهم أو علقوا و لم تسل منهم دماء .  لم يكن ذلك ليجعله يستوحش من المكان بل ظن أنه ما ساقته خطاه مصادفة الى حيث كان فشاء أن يتيمم و يبيت بين المنصة و القوائم و يقضى الليلة فى هذا المكان .

فى نومه خيل إليه أنه يسمع وقع الأقدام و النعال الغليظة و الرطانة و الصياح و الزجر و النهى و الأوامر و التوبيخ و نابي الشتم و التصغير و القهقهات .  و خاله يرى لمعان الأحذية الطويلة و ألوان و بريق النياشين و يعجب لاختلاف هيئة لابسيها و ملاحة بشرتهم و سود قمصانهم و النظرة التي فى عيونهم و كثير طعامهم و قناني خمرهم و نهمهم و إقبالهم عليه و ولعهم به .  ثم يعجب كيف لائ من المشعثين المغبرين الجائعين أن يهزأ من كل هذا و هو يساق للموت و يحز الحبل عنقه فينتفض كما الذبيحة و كيف تبقى الكلمات طويلا بعد أن يكون البدن قد همد أو لم يعد ثمة بدن .

عندما أفاق فى الصباح خرج الى حيث يوجد نقش اللبوة و صغارها فأعمل فيه تهشيما و تحطيما حتى أتى عليه .

 

إضافة و تصحيح … بتاريخ 22/10/2009

بعد نشر النص اكتشفت بعض النواقص التي كان من الواجب إدراجها بالتدوينة وفاء لذكرى  هؤلاء ” المشعثين المغبرين ” و جهادهم النبيل ، لذا فاننى ألحقها فى هذه الإضافة :

 1 – ما ورد فى المقدمة من أن موقع عين الغزالة خصص لتجميع قبائل العبيدات  كان  صحيحا ، و لكن من الصحيح أيضا أنه كان لتجميع قبائل المنفة و القطعان و بعض أولاد حمد الطلوح ، و هم من كانوا يقطنون الإقليم المسمى مرمريكا ( شرق درنة الى الحدود المصرية ) .

2 – وردنتى الأسماء التالية من الاستاذ محمد مختار الساعدى من بين من أعدموا بمعتقل عين الغزالة : سعد الجبالى الرفادى ، محمود بلقاسم الطلحى و مازق بالقاسم الطلحى ، سليمان الشاعت القرباعى ، صالح الوادى الطلحى ، عبد الله محمد الحمرى ، عبد الله الواحدى ، محمود سعد محمود القطعانى ، بوبكر البايد القطعانى ، عبد القادر المسماري ، بو قعيدة الفاخرى ، صالح حمد لربد ، و ذلك إضافة الى الطيف بو امصورة الغيثى مع أقاربه حمد الطيف و الهونى الطيف و عبد ربه محمد و السنوسي محمد ، فرحمة الله عليهم جميعا.